مواقيت الصلاة
حسب توقيت مدنية الكويت
4:51
6:14
11:33
2:32
4:52
6:12
10:53
12:50
الطقس

إضغط هنا لمشاهدة حالة الطقس
والله أعلم
المراسلات البريدية
يمكنك الإشتراك في المراسلات البريدية ليصلك بريد إلكتروني بآخر أخبار المدرسة

رسائل SMS
يمكنك الإشتراك في خدمة الرسائل القصيرة لتصلك اخر أخبار المدرسة

استفتاء
ما هي مدي الاستفادة من المحاضرات؟
ممتازة
جيده
ضعيفة
لا ادري
إجمالى التصويت 49
 
 
 
 

مواقع تهمك

من هو طالب العلم؟
الرئيسية مقالات من هو طالب العلم؟
أضيف بواسطة : مدير الموقع
عدد المشاهدات : 4052

 

سؤال يطرح نفسه على مأدبة العلم الشرعي، ألا وهو من هو طالب العلم الشرعي؟، وقد واجه العديد من مشايخنا الأجلاء حفظهم الله هذا السؤال وكانت إجاباتهم على النحو التالي:

 

السؤال:

شيخنا هل يصح أن يطلق لفظ طالب العلم أو طالبة العلم على من يطلب العلم على الكتب والأشرطة أو أن هذا اللفظ لا يطلق إلا على من أثنى ركبتيه أمام أهل العلم من المشائخ والعلماء وهل يلزم لإطلاق هذا اللفظ أن يكون الموصوف به ذو باع في العلم وعلى حصيلة علمية قوية؟

أجاب فضيلة الشيخ أبو فريحان جمال الحارثي حفظه الله تعالى:

إن الحمد لله؛ نحمده، ونستعينه، ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له؛ وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله: فإن أصدقَ الحديثِ كتابُ الله، وأحسن الهدي هدي محمد، وشرَّ الأمور محدثاتُها، وكلَّ محدثة بدعة وكلَّ بدعة ضلالة، وكلَّ ضلالةٍ في النار أما بعد:

الجواب: فإن كل من كانت له همة ورغبة في تعلم العلم الشرعي وجلس له وتردد على دوره أو مصادر يتلقى منها بمتابعة منه وحرص على مواظبة، فهو طالب علم وليس شرطاً أن يكون الموصوف بطالب العلم أن يكون ذا باع في العلم الشرعي فمن تعلم مسألة وأجادها فهو طالب علم فيها وفي عصرنا هذا لعدم وجود علماء أو مشائخ او طلبة علم مميزين لتعليم الناس في بعض البلدان فمن تلقى العلم عن طريق الأشرطة في الشروحات بعض الكتب مع متابعة الشرح في الكتاب وتدوين الملاحظات وما أشكل وكذلك عن طريق قنوات النقل المباشر فهو طالب علم لتعذر السفر والرحلة لطلب العلم في هذا العصر للمشقة الملموسة والعقبات الموجوده على أرض الواقع والله أعلم.

عن صَفْوَانُ بن عَسَّالٍ الْمُرَادِيُّ قال أَتَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وَسَلَّمْ وهو مُتَّكِئٌ في الْمَسْجِدِ على بُرْدٍ له فقلت له يا رَسُولَ اللَّهِ إني جِئْتُ أَطْلُبُ الْعِلْمَ فقال مَرْحَبًا بطالبِ الْعِلْمِ طَالِبُ الْعِلْمِ لَتَحُفُّهُ الْمَلائِكَةُ وَتُظِلُّهُ بِأَجْنِحَتِهَا ثُمَّ يَرْكَبُ بَعْضُهُ بَعْضًا حتى يَبْلُغُوا السَّمَاءَ الدُّنْيَا من حُبِّهِمْ لِمَا يَطْلُبُ فما جِئْتَ تَطْلُبُ قال قال صَفْوَانُ يا رَسُولَ اللَّهِ لا نَزَالُ نُسَافِرُ بين مَكَّةَ وَالْمَدِينَةِ فَأَفْتِنَا عَنِ الْمَسْحِ على الْخُفَّيْنِ فقال له رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وَسَلَّمْ ثَلاثَةُ أَيَّامٍ لِلْمُسَافِرِ وَيَوْمٌ وَلَيْلَةٌ لِلْمُقِيمِ فهذا الصحابي رضي الله عنه جاء لمسألة واحدة يطلبها من النبي صلى الله عليه وسلم وقد وصفه بطالب العلم مجرد أنه قال له رضي الله عنه جئت أطلب العلم، ويقول الشيخ زيد المدخل حفظه الله يطلق عليه طالب علم إذا طالب العلم، إذا شرع في طلب العلم فهو طالب علم، فالصغير المبتديء طالب علم، والمتوسط طالب علم، والكبير المجتهد طالب علم، فكل من سعى وسلك في طريق العلم ليحصله فهو طالب علم، وهو لقب شريف، فإن العلم ميراث الأنبياء، ومن طلبه فقد طلب أغلى ميراث، وهو ميراث الرسل والأنبياء، وليس لطلب العلم منتهى، بل كلما ازداد العالم من العلم علما رأى أنه يحتاج إلى أكثر ممّا لديه وعنده، لذا مهما تعمر طالب العلم، مهما طال عمره فإنه لا يستغني عن الطلب أبدا، ولا يجلس عن الطلب، لاسيّما إذا تمكن من العلم رأى حاجته إلى المزيد، كما قال الله (وقل رب زدني علما) ا هــ.

 

وأجاب فضيلة الشيخ أبو الحسن علي الرملي حفظه الله تعالى:

كل من بدأ بطلب العلم الشرعي يصح أن يطلق عليه طالب علم ولكن طلبة العلم يتفاوتون وليسوا على درجة واحدة فمنهم المبتدئون ومنهم المتقدمون ومنهم العلماء فكل من رغب في العلم الشرعي وسعى إليه يصح أن يطلق عليه طالب علم ولكن لا ينبغي لطالب العلم أن يقتصر على الكتب والأشرطة في تلقي العلم خشية أن يقع فيما حذر منه السلف وهو فهم العلم فهما خاطئا. قال الإمام الشافعي رحمه الله: من تفقه من بطون الكتب ضيع الأحكام. وكان بعض السلف يقول: من أعظم البلية تشيخ الصحيفة. أي الذين تعلموا من الصحف. والله أعلم

 

وأجاب فضيلة الشيخ عبيد بن عبد الله الجابري حفظه الله تعالى:

إذ عرف الشخص بملازمة اهل العلم والأخذ عنهم سمي "طالب علم".